Monday, November 4, 2013

Abu Muhammad al-Maqdisi Refutes Media Reports of "Jihad al-Nikah"






جهاد النكاح هو جهاد كفرة الحكام أفتاهم به الحاخام



  
                     
                     
                     
الكاتب : أبو محمد المقدسي
  تاريخ الإضافة: 2013-11-04
      



  1. بسم الله الرحمن الرحيم 

    س- ما هو قولكم بما نسبه الإعلام إلى
    المجاهدين من فتوى تجيز ما سمي بجهاد النكاح ؟ هل لهذا المسمى أصل أو فتوى
    صدرت عن أحد مرجعيات التيار السلفي الجهادي المعتبرين ؟.



    ج- الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد ..


    فقد قال تعالى في كتابه الكريم :   (( وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرءان والغوا فيه لعلكم تغلبون ))
     ، فبين سبحانه وتعالى وكشف لنا أسلوبا من أساليب الكفار في الصد عن دين
    الله، وعن شريعته لعلهم يغلبون أنصارها؛ وهو تشويه دين الله والافتراء عليه
     لتقبيحه في أعين الناس ليصدوهم عنه..



    واللغو في الدين وشريعته يتنوع، فلكل زمان وطواغيته وكفاره وسائلهم
    المتنوعه والمطوره في اللغو في الدين والجهاد، ومما ابتدعوه في هذا المجال
    إلصاق الفتاوى الكاذبة المشوهة للمجاهدين ونسبتها إلى أنصار الدين، وهي
    وسيلة قديمه حديثة، فلا زال أعداء أهل السنة في كل زمان ينسبون إليهم أبشع
    التهم والصفات في أبواب العقيدة والفقه وغيرها، ليصدوا الناس عن عقيدة أهل
    السنة والجماعة، وهذا معروف مشهور ...



    وقد اطلعنا مؤخرا على ما ذكره السائل مما نسب زورا وبهتانا إلى التيار
    السلفي الجهادي، وإلى المجاهدين في سوريا تحديدا، مما أسماه أعداء الجهاد
    بنكاح الجهاد، وهي تسمية مخترعة مبتدعه لا أصل لها عند أهل الإسلام عموما،
    وعند أهل التوحيد والجهاد خصوصا، فليس في أبجديات وقاموس التيار السلفي
    الجهادي إلا نوع واحد من أنواع الجهاد ألا وهو (ضرب الرقاب) لأعداء الدين،
    ورديفه ومكمله ونصيره من جهاد اللسان الذي يردف جهاد السنان، أما ما سموه
    بجهاد النكاح فلم يفت أحد من مرجعيات ومشايخ هذا التيار المبارك بشيء من
    هذا المسمى، وإنما هي تسمية من ابتداع علماء الضلالة، واختراع فقهاء
    المارينز، ومفتيي السلاطين، ولاعقي الأحذية، روجت لها أنظمتهم وأبواقهم
    الإعلامية، ألصقوها زورا وبهتانا بالمجاهدين، ولا وجود لفتوى من هذا القبيل
     ...



    بل على العكس، فقد سئلنا من قبل عن مجرد لحاق زوجة المجاهد وأطفاله به إلى
    ساحات القتال كسوريا، فنهينا أشد النهي خشية من وقوع نساء المسلمين في قبضة
     الأعداء المحاربين وتسلطهم عليهم وعلى أعراضهم، فإذا كنا ننهى عن مثل هذا؛
     فكيف يتخيل أو يعقل أن يجيز أحد من مشايخ التيار أو فقهاء المجاهدين أن
    تسافر الفتاة المسلمة إلى مثل هذه الساحات التي يحتدم فيها القتال وتتشابك
    فيها المخاطر وبغير محرم، ثم تزوج نفسها بنفسها لمن تشاء من غير ولي!
    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الذي يرويه مسلم في صحيحه (لا
    يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم إلا مع ذي محرم)،
    وفي الحديث الذي يرويه ابن ماجه (لا تزوج المرأة المرأة ولا تزوج المرأة
    نفسها ...)، وعند البيهقي (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل ).



    وهذه أمور من البديهيات عند أهل الإسلام فضلا عن خواصهم من المجاهدين
    الأتقياء الأنقياء، وما يناقضه من دعوة أو مسمى (جهاد النكاح) من أبطل
    الباطل، ولا يمكن أن يفتي به عامي من المسلمين فضلا عن عالم ينتسب إلى هذا
    التيار المبارك الذي من أهم مهماته التي يجاهد من أجلها ويُقْتَل ويَقتِل
    لأجلها حفظ حرمات المسلمين وحراسة أعراضهم وحماية نسائهم وأبنائهم من عبث
    الطواغيت وأنصارهم وشبيحتهم وبلطجيتهم ...



    ونحن ننكر هذا المسمى (جهاد المناكحة) ونبرأ منه ونكذب ما نسبه إعلام
    الطواغيت زورا وبهتانا لأهل الجهاد، ونعتقد أنه اختراع اخترعوه ليشوهوا
    جهاد المجاهدين الذي أقض مضاجعهم وأرعبهم، ويخشون تجاوزه إلى حدودهم،
    فيسعون إلى صد الناس عنه وتشويهه في أعينهم بكل وسيلة خسيسة أو رخيصة، وقد
    قيل " وكل إناء بما فيه ينضح"، فهؤلاء الطواغيت وأزلامهم وإعلامهم الفاسد
    معتادين على الفساد الأخلاقي والعهر والدعارة، ينامون ويصحون في صالات
    القمار والنوادي الليلية ومواخير الزنا وشواطئ العراة وغيرها...



    فهم حين يجالدون مخالفيهم تراهم يرمونهم بدائهم وبما فيهم وبما اعتادوه،
    كما قيل في المثل "رمتني بدائها وانسلت" وهي سفالات اعتادوها واستساغوها
    أفتاهم بها أمثال جميل حين قال :


      
    يقولون جاهد يا جميل بغزوة     أقول وهل لي غيرهن جهاد


    لابل أفتاهم بجوازه أسيادهم ومشايخهم وحاخاماتهم الذين أفتوا تسبي لفني
    وزيرة خارجية إسرائيل حين كانت عميلة للموساد بجواز الزنا مع من تشاء خدمة
    لإسرائيل كما ذكرت في مذكراتها، وذكرت أنها طبقت هذه الفتوى على قادة
    ومفاوضين عرب، فهذا هو جهاد النكاح الحقيقي عند الطواغيت وأنصارهم
    وأوليائهم يتعاطونه، وهؤلاء هم مفتوه... ولأنه عندهم شيئ عادي (متعودين
    عليه)، صاروا يرمون به الأطهار الأنقياء من المجاهدين الذين ما ينقمون
    عليهم إلا طهرهم وجهادهم، ألم يقل أحبابهم من قوم لوط عن لوط وأهله  (( أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون ))
     فكذلك أتباع قوم لوط المعاصرين يتبعون طريقتهم من تجريم الطهر والتقوى
    والعفاف وتشويهه ومحاربته، فيلصقون بأنصار الشريعة كل سوء، ويخترعون ما
    أسموه كذبا وزورا (بجهاد النكاح) تشويها للجهاد وطعنا بالمجاهدين الذين هم
    خلاصة أحرار وشرفاء الأمة  (( وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد ))  وهم يعلمون أنه ما صدر مثل هذا عن أحد من أهل الجهاد وهم منه أبرياء أنقياء ...  (( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ))  .




    وكتب أبو محمد المقدسي

    سجن ام اللولو 1434هـ



Saturday, July 27, 2013

Shaykh Muhammad ibn Salih al-'Uthaymin on Ramadan





Remarks by the late Saudi Salafi jurist Muhammad ibn Salih al-Uthaymin (1925-2001) on the month of Ramadan.

The Importance of the Month of Ramadan: Lecture by Grand Ayatullah Husayn Vahid Khurasani





Lecture by Grand Ayatullah Husayn Vahid Khurasani (b. 1921), who studied in the Twelver Shi'i seminaries of Najaf in Iraq, and who currently lives and teaches in the seminary and shrine city of Qum in Iran.

Wednesday, July 24, 2013

My New Article: "Zaynab's Guardians: The Emergence of Shi'a Militias in Syria"



I have a new article, "Zaynab's Guardians: The Emergence of Shi'a Militias in Syria," in this month's issue of the CTC Sentinel.  The article focuses on 5 main issues: (1) the politics of sectarianism, (2) sectarianization as a gradual, parallel and mutually reinforcing process between communities in conflict, (3) overview of the composition of the militias, (4) ways in which historical memory & idioms are tapped in formulating mobilization frames for social movement creation/mobilization of social movements, & (5) why these frames resonate with the target audience(s).  These are issues which will be a part of my doctoral dissertation and I will be starting to draft more traditionally academic article drafts on some of these issues in relation to these militias and their conceptions and narratives of self-sacrifice and martyrdom (which is a social practice promoted by every community around the globe, most of all the nation-state), funery and commemorative practices, and comparing and contrasting contemporary Sunni and Shi'i Muslim conceptions and narratives of martyrdom.

INTRODUCTION:

"The public emergence of Twelver Shi`a foreign fighter militias operating with Syrian government forces loyal to President Bashar al-Assad, together with the recent public admission by Lebanese Hizb Allah that it is also operating alongside them, is the latest in the increasing sectarianization of Syria’s civil war. Sectarianism has long been a tool used for social and political mobilization by a variety of actors, and has historically been employed as much in struggles within the same community as in struggles between different communities. Historically, sectarianism has been driven by politics and competition over group identity, and has been a part of social processes to mobilize large numbers of people against other groups. This remains true today. As conflicts break down along sectarian or ethnic lines, identifiers (differentiating one group from another)—such as religious affiliation, nationality, or tribe—become increasingly salient. Mobilization frames, which draw upon cultural idioms, are created and utilized to drive social mobilization.

This article examines the gradual sectarianization of the Syrian civil war with a particular focus on the emergence, composition, mobilization frames and media campaigns of pro-Assad Shi`a militias. Close attention is paid to the historical and cultural significance of the mobilization frames and idioms used to inspire support from a broad public, particularly Shi`a, for these groups’ participation. Understanding these frames and their historical and cultural resonance, referred to as “frame resonance” in social movement theory literature, is vital to comprehending the drivers of the mobilization and recruitment of Shi`a foreign fighters in Syria. It finds that these frames, in turn, are the central element at play in the formulation of a sectarian counter-narrative aimed at delegitimizing the Syrian opposition and Sunni rebel groups as well as attracting Shi`a foreign fighters from abroad to fight for al-Assad."

 Read the rest HERE.

There is a typo in this sentence: "For their part, pro-Assad, Sunni rebel groups have drawn upon historical narratives and polemics to counter the information operations and messaging of the al-Abbas Brigade, Hizb Allah, and other Shi`a actors in Syria."

I unfortunately missed this typo during the editing process.  The article went through numerous drafts and edits.  Clearly I did not intend to describe the rebels as pro-Assad, mea culpa. I've contacted the publication's editor-in-chief to see if it can b e fixed in the online version.


Photographic and visual primary sources referenced in the article may be viewed here:
http://occidentblog.wordpress.com/2013/06/24/visual-references/

Friday, July 19, 2013

Ramadan Lecture: Ramadan, Fasting, & the Qur'anic and Hadith Traditions (Sayyid Mahdi al-Modarresi)





Al-Sayyid Mahdi al-Modarresi is a graduate of the al-Qa'im theological seminary in the Sayyida Zaynab district near Damascus, Syria and the seminaries of Qum in Iran.  He is a member of a famous juridical family.  His father is Ayatullah Hadi al-Modarresi and his uncle is the Iraqi grand ayatullah Muhammad Taqi al-Modarresi.  The al-Modarresi family is connected through marriage and scholarship to the transnationally-influential Shirazi family of Twelver Shi'i religious jurists (fuqaha').