Wednesday, July 9, 2014

Hadith on Shrines as Places of Worship from Sahih al-Bukhari



وَأَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ، أَنَّ عَائِشَةَ، وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ، رضى الله عنهم قَالاَ لَمَّا نَزَلَ بِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم طَفِقَ يَطْرَحُ خَمِيصَةً لَهُ عَلَى وَجْهِهِ، فَإِذَا اغْتَمَّ كَشَفَهَا عَنْ وَجْهِهِ وَهْوَ كَذَلِكَ يَقُولُ ‏ "‏ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى، اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ ‏"‏‏.‏ يُحَذِّرُ مَا صَنَعُوا‏.‏

Hadith #4443, Kitab al-Maghazi (Military Expeditions of the Prophet Muhammad), Sahih al-Bukhari: 

Narrated from 'Ubaydullah bin 'Abdullah bin 'Utba, 'Aisha, and 'Abdullah ibn 'Abbas, may God be pleased with them: They said: "When God's Messenger became seriously ill, he started to cover his face with his woolen sheet, and when he felt short of breath, he removed it from his face and said, "That (this) is so.  May God curse (God's curse) be upon the Jews and the Christians [who have taken] took the graves of their prophets [as] places of worship; he intended to warn [the Muslims against] what they had done."

This hadith is mawquf (attributed to one of the Sahaba).  A version of this hadith also appears in Sahih Muslim.

Friday, April 25, 2014

Grand Ayatullah Bashir Najafi's Statement Criticizing the Process of Presenting the Shari'a Personal Status Law in Iraq


توضيح مكتب سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) حول قانون الأحوال الشخصية الجعفرية



بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على شانئيهم إلى يوم الدين..
مع تجدد الحديث عن قانون الأحوال الشخصية الجعفرية، نعتقد أن هذا القانون رافق طرحه الإساءة غير المسبوقة إلى المرجعية التي ضحت عبر التأريخ للمواقف الحقة بالغالي والنفيس حتى الدماء.
ونثبت هنا موقفنا أن الاعتداء على المرجع العظيم آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) هو اعتداء على شخصية تمثل رمزاً للمذهب الإمامي وعلى سمو مقام المرجعية ـ وهو أمر مرفوض ومدان قطعاً ولا يجوز السكوت عليه ـ نقف مع سماحة السيد حفظه الله صفاً واحداً ولا نتهاون في هذا الأمر مطلقاً.
ويجب أن يصدر اعتذار من الجهة المعتدية بالطرق اللائقة لتصحيح الموقف.
ولقد بينا سابقاً لذوي الشأن أن هذا القانون رغم ضرورته وأهميته لدينا إلا أنه ينطوي على شطحات في الصياغات الفقهية والقانونية ولا يوافق عليها فقيه؛ فلهذا يجب الاهتمام بما دعت المرجعية إليه من التريث بالموافقة على المسودة الفاقدة للمقومات، ونرى ضرورة عرض هذا القانون على سماحة المرجع الديني العظيم آية الله العظمى السيد السيستاني (دام ظله) والاستنارة برأيه.
نسأل الله الهداية للجميع، وإبعاد الشر عن ساحة الحوزة ورموزها، وفق الله الجميع لإتباع المعصومين والتمسك بهديهم. والسلام..

Grand Ayatullah Bashir Najafi's Message to the 27th International Islamic Unity Conference in Tehran



MESSAGE OF HIS EMINENCE THE GRAND AYATOLLAH SHEIKH BASHEER HUSSIEN AL-NAJAFY IN THE TWENTY SEVENTH INTERNATIONAL ISLAMIC UNITY CONFERENCE IN TEHRAN


9 Rabeeul Awwal 1435 AH – 11 January 2014 AD
No. 39

In the name of Allah, the most gracious, the most merciful

        Praise and thanks are due to Allah for guidance to His religion and way. Peace and blessings are up on the master of the two universes and the holder of the best law to humans Mohammad Bin Abdullah and his immaculate progeny, and permanent cures is on their enemies till the Day of Judgement.
      Allah (the glorious) says "You are the best nation produced [as an example] for mankind. You enjoin what is right and forbid what is wrong and believe in Allah"
        The Islamic law assigns the Muslim many liabilities. The most important two are: The first is reforming the relationship between the Muslim and Allah through worshiping and obeying His Messenger and successors. The second is the relationship among the slaves of Allah. In this conference, we focus on the second issue as the title of the conference indicates. Allah is the all helper.
         This relationship is divided into two parts: those who follow the religion of Islam and those who disagree with Muslims according to their religions or sects.
        In the first type of relationship, Muslims, as manifested in the holy Quran, should pay attention to blend in and live peacefully without affecting other's freedom. Rather, Muslims should attempt to create rapprochement among Muslims regardless to their religious, sectarian, national, or spatial differences. The holy Quran advises us to do this as in the holy verse "The believers are but brothers, so make settlement between your brothers. And fear Allah that you may receive mercy". This eloquent discourse urges us to create the spiritual connection in a way that it becomes important to every Muslim's life. This can be achieved once the self is reformed. Allah says "O you who have believed, let not a people ridicule [another] people; perhaps they may be better than them; nor let women ridicule [other] women; perhaps they may be better than them. And do not insult one another and do not call each other by [offensive] nicknames. Wretched is the name of disobedience after [one's] faith. And whoever does not repent - then it is those who are the wrongdoers". The Holy Quran urges us to abide by the Islamic tenets regarding this issue. Allah says "But if they had done what they were instructed, it would have been better for them and a firmer position [for them in faith]". Allah also orders us to have rapport, mutual cooperation and support, as in the holy verse "And if they seek help of you for the religion, then you must help, except against a people between yourselves and whom is a treaty. And Allah is Seeing of what you do". Therefore, Allah praises the loyal people in the verse "And the first forerunners [in the faith] among the Muhajireen and the Ansar and those who followed them with good conduct - Allah is pleased with them and they are pleased with Him, and He has prepared for them gardens beneath which rivers flow, wherein they will abide forever. That is the great attainment". Accordingly, Allah considers the Muslim who is truly loyal as a loyal slave to Him "O you who have believed, if you support Allah , He will support you and plant firmly your feet". Muslims, nowadays, are facing many challenges. The reasons of which are as follows:
1.     Psychological factors, emerging from immoral drives, and inattention to the effect of these factors that are disuniting the nation.
2.     Manipulating with connotations of the Holy Quran in order to spread out the corrupting ideas for implanting the hatred and grudge among one another.
3.     Accusing one another of blasphemy, atheism, and polytheism as what is happening nowadays in Iraq, Syria, Libya and other places.
4.     Political reasons to obtain some privilege and forgetting about the horrible consequences of this. 
         This predicament requires thinkers, on the one hand, and the leaders of Islamic countries, on the other hand, to be serious in preventing the spread of evil that we have mentioned.
       It should be starting out from reforming evil represented by anathematizing Muslims among one another, and spread out to interfere in the social and religious affairs of other countries. The fact is that the Islamic anathema has become one of the most demoralizing acts nowadays. What heinous acts within terrorism we see in a number of Muslim countries is only an inevitable consequence of the hating Anathema (Takfeer).  Thus, religious authorities and state leaders have to prevent the issuance of religious verdicts regarding this matter in order to become one united nation: "Indeed, Allah loves those who fight in His cause in a row as though they are a [single] structure joined firmly", and as narrated about the Prophet (PBUH&HP) that he said: ( the believers in their mutual love, mercy and compassion, like one body, if a member complained to falter, the rest of the body gets fever).
        The second type of relationship is how the Islamic nation deals with other doctrines. If we were able to fix what caused the dispersion and fragmentation, we, then, would be able to communicate with others very easily, because Allah Almighty has promised us of victory if we support and get loyal to Him in His religion. Therefore, we should show the True Islam to the humans as a whole, the true religion that carries the right and is characterized by seeking the extension of Justice, which is the wish of all peaceful humans.
         Since Islam is a religion in conformity with instinct, its spreading among humans was easy, and if Islam spread on the earth; the Islam which is void of Takfeer (Islamic anathema), and Muslims had no grudge among one another, the world would have been better than now. Peace will be spread to all mankind in the world and the divine promise will be achieved: "When the victory of Allah has come and the conquest, And you see the people entering into the religion of Allah in multitudes, Then exalt [Him] with praise of your Lord and ask forgiveness of Him. Indeed, He is ever Accepting of repentance" , and the soul of the Prophet (PBUH&HP) and all the souls of Mujahideen for the sake of Islam will get rejoiced when Allah's promise for His beloved Muhammad ibn Abd Allah (PBUH&HP) is achieved. Allah says:"So what yet causes you to deny the Recompense? Is not Allah the most just of judges?"
________________________________

كلمة سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) في ذكرى المؤتمر الدولي السابع والعشرين للوحدة الإسلامية/ في طهران

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله على هدايته لدينه، وله الشكر على ما دعا إليه من سبيله، والصلاة والسلام على سيد الكونين حامل أفضل شريعة للخليقة إلى يوم الدين، محمد بن عبد الله وعلى آله الغر الميامين، واللعنة على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.
قال الله سبحانه: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ).
صَدَقَ اللَّهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ
أن الشريعة الغراء تحمل كل مسلم مسؤوليات كثيرة، وأبرزها إصلاح العلاقة بينه وبين الله سبحانه من خلال عبادته وطاعته وطاعة رسوله وأولياءه، والثانية العلاقة بينه وبين العباد، ونحن في هذا المؤتمر الموقر نحاول إبراز الاهتمام بالثاني، كما يقتضيه عنوان المؤتمر، ومن الله التوفيق.
وتنقسم العلاقة الی قسمين:
احدهما: علاقته مع أبناء جنسه وأتباع الدين الإسلامي، والذين يحملون على جباههم وسام الإسلام وتاج الإيمان بالله ورسوله محمد بن عبد الله (ص).
والثانية: علاقته مع الذين يخالفون المسلمين بانتماءاتهم الدينية والمذهبية.
وأما المقام الأول: فيجب على المسلم بمقتضى تعاليم القرآن الاهتمام بخلق الإتحاد والتعايش السلمي بما لا يثير حفيظة الآخرين، بل يجب على الكل السعي في خلق التقارب بين المسلمين على اختلاف انتماءاتهم القومية والفئوية والجغرافية والمذهبية، فأن القرآن يدعونا إلى التآلف والاقتراب، فيما بيننا قال الله سبحانه: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، وهذا التعبير البليغ هو الذي يحثنا على خلق الترابط الروحي بحيث يصبح من مقتضيات حياة كل مسلم النظر والاهتمام بجميع المسلمين قدر المستطاع ويتحقق إذا صلحت نفس السلم تجاه أخيه المسلم: قال سبحانه (لاَ يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ وَلاَ نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)، والقرآن الكريم حث على الالتزام بما جاء بالتعليمات الإسلامية في هذا الجانب، قال الله سبحانه: (وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً)، وأمر بالتعاطف والتعاضد والتناصر، قال الله سبحانه: (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)، ولذلك مدح الله سبحانه النصرة بقوله: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)، فجعل نصرة  المسلم نصرة  له سبحانه فقال تعالی (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)،
والمسلمون اليوم يواجهون تحديات كثيرة ومتنوعة، ويمكن حصر الأسباب فيما يلي:
1) العوامل النفسية الناشئة من الدوافع الغير الأخلاقية، والغفلة عن تأثيرها في تفريق الأمة.
2) التلاعب في مفاهيم القرآن رغبة في نشر الأفكار المنحرفة لحمل البعض ضد البعض.
3) توجيه تهمة الكفر والإلحاد والشرك لبعضهم البعض کما ينطبق اليوم عملياً فی العراق وسوريا وليبيا وغيرها.
4) الدوافع السياسية لكسب بعض المزايا وتناسي عن فضاعة ما يترتب على ذلك.
وهذا المآزق يتطلب من المفكرين من جهة وقادة الدول الإسلامية من جهة أخرى الجدية في الحيلولة دون انتشار المفاسد التي أشرنا إليها.
وينبغي أن يكون التحرك من منطلق إصلاح المفاسد المترتبة على تكفير بعض المسلمين البعض، ويتفرع عليها التدخل في الشؤون الاجتماعية والدينية في الدول الأخرى، والواقع أن التكفير أصبح من أبرز المفاسد الأخلاقية اليوم، وما نشاهده من البشاعة ضمن الإرهاب المنتشر في جملة من البلدان الإسلامية، ما هو إلا نتيجة حتمية للتكفير الممقوت، فعلى مراجع الدين وقادة الدول الحيلولة دون صدور الفتاوى بهذا الشأن لتصبح الأمة جسداً واحداً: (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُم بُنيَانٌ مَّرْصُوصٌ)، وكما يروى عن النبي (ص) أنه قال: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر).
وأما المقام الثاني: وهو تعامل الأمة الإسلامية مع سائر الملل فإذا تمكنا من إصلاح ما سببه التشتت والتشرذم يكون حينئذ التواصل مع الآخرين سهلاً جداً، لأن الله سبحانه قد وعدنا بالنصر إذا نصرناه في دينه، وعلينا حينئذ عرض الإسلام الحقيقي على البرية كلها، وهذا الدين الحنيف يحمل بين طياته جاذبيته التي تتسم بالحق. ويتميز بالسعي في بسط العدل الذي هو أمنية كل ذي مسكة.
وبما إن الإسلام دين يتطابق مع الفطرة كان نشره في البرية سهلاً يسيراً، وإذا أنتشر الإسلام على وجه البسيطة؛ الإسلام الذي يكون خالياً من الدوافع التكفيرية والنوازع الشريرة، وتنزه المسلمون من حقد بعضهم على بعض، كانت الدنيا أفضل مما عليه الآن، ويعم السلام البشرية جمعاء في العالم ويتحقق الوعد الإلهي: (إِذَا جَاء نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجاً * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً)، وتفرح روح النبي (ص) وأرواح جميع المجاهدين في سبيل الإسلام حينما يتحقق وعده سبحانه لحبيبه محمد بن عبد الله (ص)، بقوله تعالى: (فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ * أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ). والسلام..

بشير حسين النجفي
النجف الأشرف
9 ربيع الأو

Monday, November 4, 2013

Abu Muhammad al-Maqdisi Refutes Media Reports of "Jihad al-Nikah"






جهاد النكاح هو جهاد كفرة الحكام أفتاهم به الحاخام



  
                     
                     
                     
الكاتب : أبو محمد المقدسي
  تاريخ الإضافة: 2013-11-04
      



  1. بسم الله الرحمن الرحيم 

    س- ما هو قولكم بما نسبه الإعلام إلى
    المجاهدين من فتوى تجيز ما سمي بجهاد النكاح ؟ هل لهذا المسمى أصل أو فتوى
    صدرت عن أحد مرجعيات التيار السلفي الجهادي المعتبرين ؟.



    ج- الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد ..


    فقد قال تعالى في كتابه الكريم :   (( وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرءان والغوا فيه لعلكم تغلبون ))
     ، فبين سبحانه وتعالى وكشف لنا أسلوبا من أساليب الكفار في الصد عن دين
    الله، وعن شريعته لعلهم يغلبون أنصارها؛ وهو تشويه دين الله والافتراء عليه
     لتقبيحه في أعين الناس ليصدوهم عنه..



    واللغو في الدين وشريعته يتنوع، فلكل زمان وطواغيته وكفاره وسائلهم
    المتنوعه والمطوره في اللغو في الدين والجهاد، ومما ابتدعوه في هذا المجال
    إلصاق الفتاوى الكاذبة المشوهة للمجاهدين ونسبتها إلى أنصار الدين، وهي
    وسيلة قديمه حديثة، فلا زال أعداء أهل السنة في كل زمان ينسبون إليهم أبشع
    التهم والصفات في أبواب العقيدة والفقه وغيرها، ليصدوا الناس عن عقيدة أهل
    السنة والجماعة، وهذا معروف مشهور ...



    وقد اطلعنا مؤخرا على ما ذكره السائل مما نسب زورا وبهتانا إلى التيار
    السلفي الجهادي، وإلى المجاهدين في سوريا تحديدا، مما أسماه أعداء الجهاد
    بنكاح الجهاد، وهي تسمية مخترعة مبتدعه لا أصل لها عند أهل الإسلام عموما،
    وعند أهل التوحيد والجهاد خصوصا، فليس في أبجديات وقاموس التيار السلفي
    الجهادي إلا نوع واحد من أنواع الجهاد ألا وهو (ضرب الرقاب) لأعداء الدين،
    ورديفه ومكمله ونصيره من جهاد اللسان الذي يردف جهاد السنان، أما ما سموه
    بجهاد النكاح فلم يفت أحد من مرجعيات ومشايخ هذا التيار المبارك بشيء من
    هذا المسمى، وإنما هي تسمية من ابتداع علماء الضلالة، واختراع فقهاء
    المارينز، ومفتيي السلاطين، ولاعقي الأحذية، روجت لها أنظمتهم وأبواقهم
    الإعلامية، ألصقوها زورا وبهتانا بالمجاهدين، ولا وجود لفتوى من هذا القبيل
     ...



    بل على العكس، فقد سئلنا من قبل عن مجرد لحاق زوجة المجاهد وأطفاله به إلى
    ساحات القتال كسوريا، فنهينا أشد النهي خشية من وقوع نساء المسلمين في قبضة
     الأعداء المحاربين وتسلطهم عليهم وعلى أعراضهم، فإذا كنا ننهى عن مثل هذا؛
     فكيف يتخيل أو يعقل أن يجيز أحد من مشايخ التيار أو فقهاء المجاهدين أن
    تسافر الفتاة المسلمة إلى مثل هذه الساحات التي يحتدم فيها القتال وتتشابك
    فيها المخاطر وبغير محرم، ثم تزوج نفسها بنفسها لمن تشاء من غير ولي!
    والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الذي يرويه مسلم في صحيحه (لا
    يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم إلا مع ذي محرم)،
    وفي الحديث الذي يرويه ابن ماجه (لا تزوج المرأة المرأة ولا تزوج المرأة
    نفسها ...)، وعند البيهقي (لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل ).



    وهذه أمور من البديهيات عند أهل الإسلام فضلا عن خواصهم من المجاهدين
    الأتقياء الأنقياء، وما يناقضه من دعوة أو مسمى (جهاد النكاح) من أبطل
    الباطل، ولا يمكن أن يفتي به عامي من المسلمين فضلا عن عالم ينتسب إلى هذا
    التيار المبارك الذي من أهم مهماته التي يجاهد من أجلها ويُقْتَل ويَقتِل
    لأجلها حفظ حرمات المسلمين وحراسة أعراضهم وحماية نسائهم وأبنائهم من عبث
    الطواغيت وأنصارهم وشبيحتهم وبلطجيتهم ...



    ونحن ننكر هذا المسمى (جهاد المناكحة) ونبرأ منه ونكذب ما نسبه إعلام
    الطواغيت زورا وبهتانا لأهل الجهاد، ونعتقد أنه اختراع اخترعوه ليشوهوا
    جهاد المجاهدين الذي أقض مضاجعهم وأرعبهم، ويخشون تجاوزه إلى حدودهم،
    فيسعون إلى صد الناس عنه وتشويهه في أعينهم بكل وسيلة خسيسة أو رخيصة، وقد
    قيل " وكل إناء بما فيه ينضح"، فهؤلاء الطواغيت وأزلامهم وإعلامهم الفاسد
    معتادين على الفساد الأخلاقي والعهر والدعارة، ينامون ويصحون في صالات
    القمار والنوادي الليلية ومواخير الزنا وشواطئ العراة وغيرها...



    فهم حين يجالدون مخالفيهم تراهم يرمونهم بدائهم وبما فيهم وبما اعتادوه،
    كما قيل في المثل "رمتني بدائها وانسلت" وهي سفالات اعتادوها واستساغوها
    أفتاهم بها أمثال جميل حين قال :


      
    يقولون جاهد يا جميل بغزوة     أقول وهل لي غيرهن جهاد


    لابل أفتاهم بجوازه أسيادهم ومشايخهم وحاخاماتهم الذين أفتوا تسبي لفني
    وزيرة خارجية إسرائيل حين كانت عميلة للموساد بجواز الزنا مع من تشاء خدمة
    لإسرائيل كما ذكرت في مذكراتها، وذكرت أنها طبقت هذه الفتوى على قادة
    ومفاوضين عرب، فهذا هو جهاد النكاح الحقيقي عند الطواغيت وأنصارهم
    وأوليائهم يتعاطونه، وهؤلاء هم مفتوه... ولأنه عندهم شيئ عادي (متعودين
    عليه)، صاروا يرمون به الأطهار الأنقياء من المجاهدين الذين ما ينقمون
    عليهم إلا طهرهم وجهادهم، ألم يقل أحبابهم من قوم لوط عن لوط وأهله  (( أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون ))
     فكذلك أتباع قوم لوط المعاصرين يتبعون طريقتهم من تجريم الطهر والتقوى
    والعفاف وتشويهه ومحاربته، فيلصقون بأنصار الشريعة كل سوء، ويخترعون ما
    أسموه كذبا وزورا (بجهاد النكاح) تشويها للجهاد وطعنا بالمجاهدين الذين هم
    خلاصة أحرار وشرفاء الأمة  (( وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد ))  وهم يعلمون أنه ما صدر مثل هذا عن أحد من أهل الجهاد وهم منه أبرياء أنقياء ...  (( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ))  .




    وكتب أبو محمد المقدسي

    سجن ام اللولو 1434هـ